الإيجابية وواقعنا التربوي
منتدى كليه التربيه الرياضيه جامعه المنصوره ((مقهى الرياضيين))
اهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى كليه التربيه الرياضيه
عليك التسجيل لتتمكن من معاينه المنتدى


~ اهلا بك يا (زائر) فى منتدى كليه التربيه الرياضيه ..عدد مساهماتك حتى الان 0 ~
الرئيسيةالبوابةالأعضاءبحـثالتسجيلدخول

 
 
    اسم الموضوع: تدريب محاسبين الثلاثاء 26 يوليو 2016, 10:46 pm من طرفayaAlrowad    اسم الموضوع: مراكز تدريب محاسبين الخميس 21 يوليو 2016, 12:05 am من طرفayaAlrowad    اسم الموضوع: مراكز تدريب محاسبين الثلاثاء 14 يونيو 2016, 12:25 am من طرفayaAlrowad    اسم الموضوع: لماذا كان الإسراء ليلاً ولم يكن نهاراًالأحد 10 أبريل 2016, 11:35 pm من طرفAdM!N    اسم الموضوع: التصوف جلاء القلب وتطهيرهالخميس 03 ديسمبر 2015, 5:49 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: العقاب بالضرب في التربية الإسلاميةالإثنين 16 نوفمبر 2015, 1:38 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: Happy New Yearالأربعاء 28 أكتوبر 2015, 11:49 pm من طرفAdM!N    اسم الموضوع: على شاطئ مجهول الأربعاء 28 أكتوبر 2015, 11:29 pm من طرفAdM!N    اسم الموضوع: هام جدا يرجى دخول الجميعالأربعاء 28 أكتوبر 2015, 10:53 pm من طرفAdM!N    اسم الموضوع: وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَالجمعة 25 سبتمبر 2015, 7:04 am من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: مفصل الركبة واصاباتة وكيفية العلاج منها مهم جداااااااااااا.الثلاثاء 08 سبتمبر 2015, 11:43 pm من طرفاشرف حنفى    اسم الموضوع: الدعوة للإصلاح والصلاح وسبيل النجاح والفلاحالأحد 30 أغسطس 2015, 5:59 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: اختلطت الحلول وأظلتنا فتن نبوءة الرسولالثلاثاء 04 أغسطس 2015, 4:09 am من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: ما حكم من أفطر قبل غروب الشمس معتقدا غروبهاالجمعة 26 يونيو 2015, 1:53 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: شروط وجوب الصيامالأحد 14 يونيو 2015, 5:53 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: الاعجاز الطبى فى الصيامالأحد 31 مايو 2015, 5:50 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: لم جعل الله معراجا لرسول الله صلى الله عليه وسلم يصل به إلى السمواتالخميس 21 مايو 2015, 6:58 am من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: ما الحكمة أن الله جعل الإسراء والمعراج فى الليلالأحد 10 مايو 2015, 8:06 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: جهاد العلماء فى العصر الحديثالخميس 30 أبريل 2015, 5:05 pm من طرفضحكة خجل    اسم الموضوع: الإسراء والمعراج العلوم الوهبية والأسرار الربانيةالثلاثاء 21 أبريل 2015, 2:31 am من طرفضحكة خجل
 

شاطر | 
 

 الإيجابية وواقعنا التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل
كاتب الموضوعرسالة
 
 avatar
 
{..bassma..}
رياضى المستويات العليا
رياضى المستويات العليا

سجل فى : 14/12/2007
السٌّمعَة : 1




مُساهمةموضوع: الإيجابية وواقعنا التربوي   الإثنين 17 ديسمبر 2007, 8:32 pm

ضع بريدك للاشتراك فى القائمه البريديه لمنتدى كليه التربيه الرياضيه :  
سيتم ارسال رساله تفعيل الاشتراك الى البريد الذى يتم التسجيل به ولن يتم الاشتراك بالمجموعه قبل الضغط على رابط التفعيل بالرساله




الإيجابية وواقعنا التربوي


إذا تطلعنا الى واقعنا العام الذي عشناه ونعيشه – كمسلمين – بشكل عام فسنجد واقعنا تعصف به السلبية وتطغى على آفاقه وجهاته وتسطير على جميع مصادره وموارده.
ونعني بذلك السلبية العملية والفكرية تجاه تكوين مجتمع اسلامي حي نتنفس في جوه الايمان, ونحيا في أفقه الطمأنينة والسلام.
ومن الطبيعي لهذه السلبية ان تنطلق عن هذه النتائج والآثار التي نعيشها الآن فإن من الواضح لدينا ان مثل هذا الواقع الذي نريده ونهدف اليه لايمكن أن ينشأ وينمو ما لم تتوفر له الإمكانيات اللازمة لوجوده وفي مقدمتها العمل على تهيئة الأجواء التربوية والاجتماعية العامة ضمن نطاق اسلامي خالص, كطريق أولى من طرق اعطاء الانسان المسلم المناعة الفكرية والنفسية ضد التيارات المعادية للإسلام التي تهدف الى إقامة واقع اجتماعي لايتصل بالاسلام من قريب او بعيد.
ومن ثم ننتقل الى مرحلة الصراع الفكري والاجتماعي في سبيل اختبار النتائج التي حصلنا عليها, والأفكار التي وصلنا اليها, وامتحان قوتنا وقدرتنا على البناء ومدى مانملكه من قوى فكرية واجتماعية تقف بنا في طريق العمل.
تلك هي أولى المراحل التي يلزمنا ان نقطعها في سبيل الوصول الى هدفنا من انشاء المجتمع الاسلامي الافضل.. فلننظر ماذا قطعنا, وأين وصلنا ؟
ولنقف أولاً أمام الجانب التربوي من حياتنا المعاصرة – كمسلمين – ففي هذا المجال .. نجد أن واقعنا يتكشف عن سياسة تربوية, إن لم تهدف الى فصل الانسان المسلم عن اسلامه وابعاده عنه فلا اقل من أن لايكون هدفها تقريبه الى دينه, وهذا امر طبيعي جداً بالنظر الى ان المناهج التربوية عندنا ترتكز على قاعدة التفكير الغربي الذي لايعترف بالدين قاعدة للفكر والحياة وانما يعترف به كصلة فردية بين العبد وربه يمارس الفرد طقوسها في المسجد أو الكنيسة, وكنتيجة حتمية لهذا التفكير.. لابد من ابعاد الدين عن المدرسة لأن المفروض فيها أنها تهيء الانسان للحياة لا للمعبد.
وقد تجد في بعض المناهج الدراسية عندنا منهجاً يطلق عليه اسم (الدين) فرضته بعض الظروف الزمنية والسياسية الخاصة, ولكنه يستطيع أن يعطيك أي شيء تريده من المفاهيم العامة إلا مفهوم الدين بحقيقته وواقعه.
ذلك واقع نعيشه ونحياه, ويعيشه ابناؤنا وبناتنا بكل تبعاته وملابساته ونحس آثاره ونتائجه في حياتنا العامة بكل ارتباكاتها وانحرافاتها.
فما هو الموقف الي وقفناه بالأمس في بدء نشوته وتكوينه, وماذا صنعنا وما الذي يجب أن نعمله الآن وهو يواجهنا بكل عنفه وقوته؟
لو رجعنا الى الماضي لرأينا أن الموقف الذي وقفناه في تلك المرحلة هو موقف الرفض لمثل هذه المعاهد, استناداً الى عدم انسجامها مع التربية الدينية الصالحة التي نريدها لأبنائنا, وارتكازها – في واقعها – على قاعدة استعمارية, تحاول تمهيدالطريق للاستعمار بخلق خانع ضعيف ينقاد للمستعمر ويعمل له.
وكان هذا الموقف ايجابياً في طبيعته واسلوبه فقد امتنعنا عن المشاركة فيها فلم يدخل ابناؤنا فيها ولم نستجب لكل ماقدمته لنا من اغراء.
وبقيت علينا الخطوة التالية التي تركز هذا الموقف الايجابي على اساس متين, وتجعله عمليا وهي فتح معاهد حديثة – على غرار هذه المعاهد – تستهدف تقديم الثقافة الحديثة للطالب ضمن اطار اسلامي رائع ووفق تربية اسلامية ناضجة لاسيما وان مثل هذا الاسلوب قد بدأ يفرض نفسه في حياتنا المعاصرة, ومضى الناس يتطلعون الى آفاق جديدة تفتح لهم باب العلم وتسهل لهم سبله وتأخذ بأيديهم اليه, ليشاركوا العالم اكتشافاته واختراعاته بعد أن اصبح ذلك هو مقياس رقي الامة وتقدمها الحياتي.
ولكننا وقفنا عند خطوتنا الأولى وتمسكنا بالرفض, فلم نخط الخطوة التالية, وهنا انقلب الموقف الى طبيعة سلبية تترقب المواكب السائرة في حيرة وانتظار للمعجزة التي تنقذ الموقف, دون أن تشارك في العمل على فتح الطريق امام هذه المعجزة.
وبدأت هذه المعاهد تدفع الينا بجيل جديد علمه الغرب وثقفه بثقافة شوهت لد دينه وصورته له في صورة الاساطير والخرافات وربطت بينه وبين الواقع الحاضر للمجتمع الاسلامي الذي يمثل التأخر والانحطاط بأفظع الوانه, وحشدت ذهنه بأفكار وفلسفات بعيدة عن واقعه الديني والفكري, وبدأنا نجني النخبة – وهي التي تمثل الفئة المثقفة وتتولى قيادته الفكرية والتربوية والسياسية – من هذه الفئات التي عاشت الفكر الغربي فأخلصت له وتنكرت لكل مايخالفه من أفكار ونظم, وإذا نحن أمام المشكلة بكل عنفها وقوتها

{.... توقيع bassma ....}
 
 avatar
 
{..زائر..}
زائر




مُساهمةموضوع: رد: الإيجابية وواقعنا التربوي   الإثنين 11 فبراير 2008, 7:04 pm

ضع بريدك للاشتراك فى القائمه البريديه لمنتدى كليه التربيه الرياضيه :  
سيتم ارسال رساله تفعيل الاشتراك الى البريد الذى يتم التسجيل به ولن يتم الاشتراك بالمجموعه قبل الضغط على رابط التفعيل بالرساله



نيس توبيك يا سمسه

{.... توقيع زائر ....}
 

الإيجابية وواقعنا التربوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كليه التربيه الرياضيه جامعه المنصوره ((مقهى الرياضيين)) :: المنتدى العام :: منتدى المواضييع العامه-
جميع الحقوق محفوظه لكليه التربيه الرياضيه tity.topgoo.net © . تصميم وتطوير :ابنـ الاسلامـالرئيسيه |قوانين المنتدى |مراسله الاداره  | فضفضه كول | احلى منتدى
© phpBB | منتدى مجاني | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية
عالم فضفضه كول